هيئة التحرير  ||  اتصل بنا  ||  عن الباحث العربي  ||  الرئيسية


الباحث العربي
      
المصدر: لسان العرب مقاييس اللغة الصّحّاح في اللغة القاموس المحيط العباب الزاخر
 


النتائج حسب المصدر مهد المَهْدُ مهد مهد سرد ببس قمط سهد دمل نزز عقر الزُّمَّحُ الوَهْدَةُ دحو السُّهْدُ



مهد (لسان العرب)
مَهَدَ لنفسه يَمْهَدُ مَهْداً: كسَبَ وعَمِلَ.
والمِهادُ: الفِراش.
وقد مَهَدْتُ الفِراشَ مَهْداً: بَسَطْتُه ووَطَّأْتُه. يقال للفِراشِ: مِهاد لِوِثارَتِه.
وفي التنزيل: لهم من جَهَنَّم مِهادٌ ومِن فَوْقِهِمْ غَواشٍ؛ والجمع أَمْهِدةٌ ومُهُدٌ. الأَزهري: المِهادُ أَجمع من المَهْد كالأَرض جعلها الله مِهاداً للعباد، وأَصل المَهْد التَّوْثِيرُ؛ يقال: مَهَدْتُ لنَفْسي ومَهَّدت أَي جعلت لها مكاناً وَطيئاً سهلاً.
ومَهَدَ
لنفسه خيراً وامْتَهَدَه: هَيّأَه وتَوَطَّأَه؛ ومنه قوله تعالى: فلأَنفسهم يَمْهَدُون؛ أَي يُوَطِّئُون؛ قال أَبو النجم: وامْتَهَدَ الغارِب فِعْلُ الدُّمَّلِ والمَهْد: مَهْدُ الصبيّ.
ومَهْدُ
الصبي: موضعه الذي يُهَيّأُ له ويُوَطَّأُ لينام فيه.
وفي التنزيل: من كان في المَهْد صبيّاً؛ والجمع مُهُود.
وسَهْدٌ مَهْدٌ: حسَن، إِتباع.
وتَمْهِيدُ الأُمُورِ: تسويتها وإِصلاحها.
وتَمْهِيدُ العُذْر: قَبُوله وبَسْطُه.
وامْتِهاد السَّنامِ: انبساطه وارتفاعه.
والتمَهُّدُ
التَّمَكُّن. أَبو زيد: يقال ما امْتَهَدَ فلان عندي يَداً إِذا لم يُولِكَ نِعْمة ولا معروفاً.
وروى ابن هانئ عنه: يقال ما امْتَهَدَ فلان عندي مَهْد ذاك، بفتح الميم وسكون الهاء، يقولها يطلب إِليه المَعْروف بلا يَدٍ سَلَفَتْ منه إِليه، ويقولها أَيضاً للمسِيءِ إِليه حين يطلب معروفه أَو يطلب له إِليه.
والمَهِيدُ: الزُّبْدُ الخالص، وقيل: هي أَزْكاه عند الإِذابة وأَقله لبناً.
والمُهْدُ
النَّشْزُ من الأَرض؛ عن ابن الأَعرابي، وأَنشد: إِنَّ أَباكَ مُطْلَقٌ مِنْ جَهْدِ، إِنْ أَنْتَ كَثَّرْتَ قُتورَ المُهْدِ النضر: المُهْدةُ من الأَرض ما انخفض في سُهُولةٍ واسْتِواء.
ومَهْدَد
اسم امرأَة، قال ابن سيده: وإِنما قضيت على ميم مَهْدد أَنها أَصل لأَنها لو كانت زائدة لم تكن الكلمة مفكوكة وكانت مدغمة كمَسَدٍّ ومَرَدٍّ، وهو فَعْلَلٌ؛ قال سيبويه: الميم من نفس الكلمة ولو كانت زائدة لأُدغم الحرف مثل مَفَرّ ومَرَدّ فثبت أَن الدال ملحقة والملحق لا يدغم.

المَهْدُ (القاموس المحيط)
المَهْدُ: الموضعُ يُهَيَّأُ للصبيِّ، ويُوَطَّأُ، والأرضُ، كالمِهادِ،
ج: مُهودٌ، وبالضم: النَّشَزُ من الأرضِ، أو ما انْخَفَضَ منها في سُهُولَةٍ واسْتِواءٍ، كالمُهْدَةِ، بالضم،
ج: مِهَدَةٌ وأمْهادٌ.
ومَهَدَهُ، كمَنَعَه: بَسَطَه،
كمَهَّدَهُ، وكَسَبَ وعَمِلَ، كامْتَهَدَ.
والمَهِيدُ: الزُّبْدُ الخالِصُ.
وككِتابٍ: الفِراشُ،
ج: أمْهِدَةٌ ومُهُدٌ.
و{ألم نَجْعَلِ الأرْضَ مِهاداً}، أي: بِساطاً مُمَكَّناً لِلسُّلوكِ.
{ولَبِئْسَ المِهادُ} أي: بِئْسَ ما مَهَّدَ لنفْسِهِ في مَعادِهِ.
ومَهْدَدُ: من أسمائِهِنَّ.
والأُمْهودُ، بالضم: القُرْمُوصُ للصَّيْدِ وللخَبْزِ.
وتَمْهيدُ الأَمْرِ: تَسْويَتُه وإصْلاحُهُ،
و~ العُذْرِ: بَسْطُهُ وقَبُولُهُ.
وماءٌ مُمَهَّدٌ: لاَ حارٌّ ولا بارِدٌ.
وتَمَهَّدَ: تَمَكَّنَ.
وامْتَهَدَ السَّنامُ: انْبَسَطَ في ارْتِفاعٍ.

مهد (الصّحّاح في اللغة)
المهادُ: الفِراش.
وقد مَهَدْتُ الفِراش مَهْداً: بسطتُه، ووطّأته.
والمَهْدُ
مَهْدُ الصبيّ.
وتمهيدُ الأمور: تسويتها وإصلاحها: وتمهيدُ العُذر: بسطه وقَبوله.
وامْتِهادُ السَنام: انبساطُه وارتفاعه.
والتَمَهُّدُ
التمكُّن.

مهد (مقاييس اللغة)

الميم والهاء والدال كلمةٌ تدلُّ على توطئةٍ وتسهيلٍ للشّيء.
ومنه المَهْد.
ومهَّدْتُ الأمرَ: وطَّأته.
وتمَهَّد
تَوطَّأ والمِهاد: الوِطاء من كلِّ شيء.
وامْتَهَدَ سَنامُ البعير وغيرِه: ارتفع. قال أبو النَّجم:أي ارتفع وتَسوَّى وصار كالمِهادِ.
وجمع المهاد مُهُدٌ.

سرد (مقاييس اللغة)

السين والراء والدال أصلٌ مطّرد منقاس، وهو يدلُّ على تَوالِي أشياء كثيرةٍ يتّصل بعضُها ببعض. من ذلك السَّرْد؛ اسمٌ جامعٌ للدروع وما أشبهها من عمل الحَِـلَق. قال الله جلَّ جلالُه، في شأن داود عليه السلام: وَقَدِّرْ فِي السَّرْدِ [سبأ 11]، قالوا: معناه ليكنْ ذلك مقدَّراً، لا يكونُ الثَّقْب ضيّقاً والمِسمارُ غليظاً، ولا يكون المسمار دقيقاً والثقب واسعاً، بل يكون على تقدير. قالوا: والزّرَّاد إنّما هو السّرّاد.
وقيل ذلك لقُرب الراء من السين.
والمِسْرَد: المِخْرز: قياسُه صحيح.من ذلك المُسْمَقِرُّ: اليوم الشديد الحرّ، فهذا من باب السَّقَرات سَقَراتِ الشَّمسِ، وقد مضى ذكره، فالميم الأخيرة فيه زائدة.ومن ذلك السَّحْبل: الوادي الواسع، وكذلك القِرْبة الواسعة: سَحْبلة. فهذا منحوت من سحل إذا صبَّ، ومن سَبَل، ومن سَحَبَ إذا جرى وامتدّ.
وهي منحوتةٌ من ثلاث كلمات، تكون الحاء زائدة مرَّة، وتكون الباء زائدة، وتكون اللام زائدة.ومن ذلك السَّمادِيرُ: ضَعف البَصَر، وقد اسمدَرَّ.
ويقال هو الشيء يتراءَى للإنسان من ضَعف بصره عند السُّكر من الشراب وغيره.
وهذا ممّا زِيدت فيه الميم، وهو من السَّدَرِ وهو تحيُّر البَصر، وقد مضى ذِكْره بقياسه.ومن ذلك فرسٌ سُرْحُوب، وهي الجَوادُ، وهي منحوتةٌ من كلمتين: من سرح وسرب، وقد مضى ذكرُهما.ومن ذلك ناقة سِرْداحٌ: سريعة كريمة، فالدّال زائدة، وإنّما هي من سَرَحَت.ومن ذلك اسْلَنْطح الشَّيء، إذا انبسط وعَرُض، وإنما أصلُه سطح، وزيدت فيه * اللام والنون تعظيماً ومبالغَة.ومن ذلك اسمَهَدَّ السَّنام، إذا حسُن وامتلأ.
وهذا منحوتٌ من مهد، ومن مهدت الشَّيءَ إذا وثَّرْته، قال أبو النَّجْم:ومن قولهم هو سَهْد مَهْد.
وقد فسَّرناه.ومن ذلك السَّمْهريَّة: الرِّماح الصِّلاب، والهاء فيه زائدة، وإنّما هي من السُّمْرَة.ومن ذلك المُسْلَهِبُّ: الطويل، والهاء فيه زائدة، والأصل السَّلب، وقد مضى.ومن ذلك قولهم اسْلَهَمَّ، إذا تغيَّرَ لونُه. فاللام فيه زائدة، وإنّما هو سَهُمَ وجهه يسْهُم، إذا تغيَّرَ.
والأصل السُّهام.ومن ذلك العجوز السَّمْلَق: السَّيئة الخُلُق، والميم فيه زائدةٌ، وإنّما هي من السِّلْقَة.ومن ذلك السَِّرطَِم: الواسع الحَلْقِ، والميم فيه زائدة، وإنّما هو من سَرَِطَ، إذا بَلِع.ومن ذلك السَّرمَد: الدائم، والميم فيه زائدة، وهو من سَرَدَ، إذا وَصَل، فكأنَّه زمان متّصل بعضُه ببعض.ومن ذلك اسْبَغَلَّ الشّيءُ اسْبِغلالاً، إذا ابتلَّ بالماء.
واللام فيه زائدة، وإنما ذلك من السُّبوغ، وذلك أنَّ الماءَ كثُر عليه حتَّى ابتلَّ.ومما وُضِع وضعاً وليس قياسُه ظاهراً: السِّنَّوْرُ، معروف.
والسَّنَوَّر: السِّلاح الذي يُلبس.
والسَّلْقَع بالقاف: المكان الحزْن.
والسَّلْفَع بالفاء: المرأة الصَّخَّابة.
والسَّلْفَع من الرِّجال: الشجاع الجَسور. قال الشاعر:
بَينا يُعانِقُهُ الكماةُ ورَوْغِهِ    يوماً أُتِيحَ لـه جرِيءٌ سَلْفَعُ

وقال في المرأة:
فما خَلَفٌ عن أُمِّ عِمران سلفع    من السُّود وَرهاء العِنان عَروبُ


ببس (لسان العرب)
البابُوسُ: ولد الناقة، وفي المحكم: الحُوارُقال ابن أَحمر: حَنَّتْ قَلُوصي إِلى بابوسِها طَرَباً، فما حَنِينُكِ أَم ما أَنتِ والذِّكَرُ؟* (* قوله «طرباً» الذي في النهاية: جزعاً.
والذكر: جمع ذكرة بكسر فسكون، وهي الذكرى بمعنى التذكر.) وقد يستعمل في الإِنسان. التهذيب: البابُوسُ الصبي الرضيع في مَهْدِه.
وفي حديث جُرَيْجٍ الراهب حين استنطق الرضيعَ في مَهْدِه: مسح رأْس الصبي وقال له: يا بابُوسُ، مَنْ أَبوك؟ فقال: فلان الراعي، قال: فلا أَدري أَهو في الإِنسان أَصل أَم استعارة. قال الأَصمعي: لم نسمع به لغير الإِنسان إِلا في شعر ابن أَحمر، والكلمة غير مهموزة وقد جاءت في غير وضع، وقيل: هو اسم للرضيع من أَي نوع كان، واختلف في عربيته.

قمط (العباب الزاخر)
قمط الطائر أنْثاهُ يقْمُطها -بالضم- أي سفدها. وقمط الصَّبيَّ والشاة: شدهما.
وقال اليَّيثُ: القمْطُ: شدُ كشدَّ الصَّبيَّ في المهد وفي غير مهد إذا ضُمَّت يداه إلى جسده وجنبيه ثم لُفَّ عليه القماطُ، وقد قمطتُ الصبي والشاة بالقماط.
وقماط الصبي: الخرقة العريضة التي تلفُّ عليه إذا قمط.
وقماطُ الشاة: حبلُ تُشدُّ به قوائمها عند الذبح. وقمط الأسير: إذا جمع بين يديه ورجليه بالقماط، والجمع: قمط، وجمع القمط: أقماط، قال رؤبة:

قد مات قبل الغُسْل والاحْناط    غيْظاً وألْقيْناه في الأقماط

وفي حديث شريح: أنه قضى بالخص للذي يليه القُمُطُ: وهي الخص الذي يقمط بها: أي يوثق من ليف أو خوص، وكان قد احتكم إليه رجلان في خص ادعياه؛ فقضى به للذي تليه معاقد الخص دون من لا تليه. وقال الليَّثُ: يقال: وقعت على قماط فلان: إذا فطنْت بنوده. قال: والقماط -في بعض اللغات-: اللص. والقمط -بالكسر-: قماط الشاة والخص. وقال ابن عباد: قمطتُ الشيء: أي ذُقْتُه. وقمطت الإبل: أي قطرتها بعضها على بعٍض. وقمطها: أي جامعها. وقال ابن دريد: يقال: مر بنا حول قميط: مثل كريتٍ؛ سواء، أي تام، وأنشد:

أقامت غزالة سُوق الجـلاد    لأهل العراقينْ حولاً قميطا

ويروى: "عاماً"، وقال: غزالة امرأة من الحرورية دخلت الكوفة في ثلاثين نفساً وبالكوفة ثلاثون ألف مقاتل؛ فصلت الغداة وقرأت البقرة وآل عمران، وأنشد أيضاً لرجل من الخوارج:

غَشِيَتْ غَزَاَلَة خَـيْلةُ بـفَـوارٍس    تركتْ فوَارِسهُ كأمْس الدّابِـرِ

تركتْ فوَارِسهُ كأمْس الدّابِـرِ

وقال أبو حزام غالب بن الحارث العكلي:

ولا هُم حادجُون حّـراَكَ إلاّ    خلاَفَ مُحردمٍ واصٍ قميْط

وفي حديث ابن عباس -رضي الله عنهما-: فما زال يسألُه شهراَ قميطاً. والتركيب يدل على جمع وتجميع.

سهد (لسان العرب)
الليث: السُّهْدُ والسُّهادُ نَقيضُ الرُّقاد؛ قال الأَعشى: أَرِقتُ وما هذا السُّهادُ المُؤَرِّقُ الجوهري: السُّهادُ الأَرَقُ.
والسُّهُدُ، بضم السين والهاء: القليل من النوم.
وسَهِدَ، بالكسر، يَسْهَدُ سَهَداً وسُهْداً وسُهاداً: لم يَنَمْ.
ورجل سُهُدٌ: قليلُ النوم؛ قال أَبو كبير الهذلي: فَأَتَتْ به حُوشَ الفُؤادِ مُبَطَّناً، سُهُداً، إِذا ما نامَ ليلُ الهَوْجَلِ وَعَينٌ سُهُدٌ كذلك.
وقد سَهَّدَه الهمُّ والوجعُ.
وما رأَيتُ من فلان سَهْدَةً أَي أَمراً أَعْتَمِدُ عليه من خير أَو بركة أَو خَبرٍ أَو كلام مُقْنِع.
وفلان ذُو سَهْدَةٍ أَي ذُو يَقَظَةٍ.
وهو أَسْهَدُ رَأْياً منك.
وفي باب الإِتباع: شيءٌ سَهْدٌ مَهْدٌ أَي حَسَن.
والسَّهْوَدُ: الطويلُ الشديد؛ شمر: يقال غلام سَهْوَدٌ إِذا كان غَضّاً حَدَثاً؛ وأَنشد: ولَيْتَه كان غلاماً سَهْوَدا، إِذا عَسَت أَغصانُه تَجدّدا وسَهَّدْتُه أَنا فهو مُسَهَّدٌ.
وفلان يُسَهَّدُ أَي لا يُتْرَكُ أَن ينام؛ ومنه قول النابغة: يُسَهَّدُ من نومِ العشاءِ سَليمُها، لِحَلْيِ النساءِ في يديه قَعاقَعُ ابن الأَعرابي: يقال للمرأَة إِذا ولَدَت ولَدَها بزَحْرة واحدة: قد أَمْصَعَتْ به وأَخْفَدَتْ به وأَسْهَدَتْ به وأَمْهَدَتْ به وحَطَأَتْ به.وسُهْدُد: اسم جبل لا ينصرف كأَنهم يذهبون به إِلى الصخرة أَو البقعة.

دمل (لسان العرب)
الدَّمَالُ: التمر العَفِن الأَسود الذي قد قَدُم، يقال: جاء بتمر دَمَال، والدَّمَالُ فساد الطلع قبل إِدْراكه حتى يَسْوَدّ.
والدَّمَال: ما رَمَى به البحرُ من الصَّدَف والمناقِيف والنَّبَّاح. الليث: الدَّمال السِّرْقِينُ ونحوُه، وما رَمَى به البحرُ من خُشارة ما فيه من الخَلْق مَيِّتاً نحو الأَصداف والمَناقِيف والنَّبَّاح، فهو دَمَال؛ وأَنشد: دَمالُ البُحورِ وحيِتانُها وقول أُمية بن أَبي عائذ الهُذَلي: خَيال لعَبْدَة قد هاجَ لي خَبالاً من الدَّاء، بعدَ انْدِمالِ قال: الاندمالُ الذَّهابُ. انْدملَ القَوْمُ إِذا ذهبوا.
والدَّمال: ما تَوَطَّأَتْهُ الدابة من البعر والوَأْلةِ وهي البعر مع التراب؛ قال: فَصَبَّحَتْ أَرْعَلَ كالنِّقال، ومُظْلِماً ليس على دَمال وقد فسر هذا البيت في موضعه.
والدَّمال، بالفتح: السِّرجين ونحوه.
ودَمَل الأَرضَ يَدْمُلُها دَمْلاً دَمْلاً ودَمَلاناً وأَدْمَلَها: أَصْلَحها بالدَّمال، وقيل: دَمَلها أَصْلَحها، وأَدْمَلَها: سَرْقَنَها.
والدَّمَّال: الذي يُدْمِل الأَرض يُسَرْقِنُها.
وتَدَمَّلَتِ الأَرضُ: صَلَحت بالدَّمال؛ أَنشد يعقوب: وقد جَعَلَتْ منازِلُ آل لَيْلى، وأُخْرَى لم تُدَمَّلْ يَسْتَوِينا وفي حديث سعد بن أَبي وَقَّاص: أَنه كان يَدْمُل أَرْضه بالعُرَّة؛ قال الأَحمر: يَدْمُل أَرْضَه أَي يُصْلِحُها ويُحْسِن معالجتها بها وهي السِّرْجِين؛ ومنه قيل للجرح: قد انْدَمل إِذا تَماثَل وصَلَح.
ودَمَل بين القوم يَدْمُل دَمْلاً: أَصْلح.
وتَدامَلوا: تصالحوا؛ قال الكميت: رَأَى إِرَةً منها تُحَشُّ لِفتْنة، وإِيقاد راجٍ أَن يكون دَمالَها يقول: يرجو أَن يكون سبب هذه الحرب كما أَن الدَّمَالَ يكون سبباً لإِشعال النار.
والدُّمَّلُ: واحد دَماميل القُروح.
والدُّمَلُ: الخُرَاجُ على التَّفاؤل بالصَّلاح، والجمع دَمامِيلُ نادر.
ودَمِل جُرحُه وانْدَمَلَ بَرِيءَ والتَحم وتَماثَل؛ وأَنشد ابن بري لشاعر: فكيفَ بِنَفْسٍ كُلَّما قلتُ: أَشْرَفَتْ على البُرْءِ من دَهْماء، هِيضَ اندِمالُها؟ ودَمَله الدَّواءُ يَدْمُله؛ عن ابن الأَعرابي؛ وأَنشد: وجُرْحُ السيفِ تَدْمُلُه فَيَبْرا، ويَبْقَى الدَّهْرَ، ما جَرَح اللِّسانُ (* قوله «ويبقى الدهر» كذا في النسخ، والذي في المحكم وشرح القاموس: وجرح الدهر).
والانْدِمال: التَّماثُل من المرض والجُرْحِ، وقد دَمَلَه الدَّواءُ فانْدَمَل.
وفي حديث أَبي سَلمةَ: دَمِل جُرْحُه على بَغْيٍ ولا يَدْري به أَي انخَتَم على فساد ولا يعلم به.
والدُّمَّل: مستعمل بالعربية يجمع دَمامِيل؛ وأَنشد: وامْتَهَدَ الغارِبُ فِعْلَ الدُّمَّلِ (* قوله «وامتهد الغارب فعل الدمل» هكذا ضبط في التهذيب هنا وعدة نسخ من الصحاح، وتقدم لنا ضبطه في مهد برفع اللام من فعل، ووقع في المحكم والتهذيب في مادة مهد بالنصب فيهما).
وقيل لهذه القُرْحَة دُمَّل لأَنها إِلى البُرْء والانْدِمال ما هي.
وانْدَمَل المريض: تماثَل، واندمَل من وجَعه كذلك، ومن مرَضه إِذا ارتفع من مرضِه ولم يَتِمِّ بُرْؤه.
والدَّمْل: الرِّفْق.
ودامَلَ الرجلَ: داراه ليُصْلح ما بينه وبينه؛ قال أَبو الأَسود: شَنِئْتُ من الإِخْوان من لستُ زائِلاً أُدامِلُه دَمْلَ السِّقاء المُخَرَّقِ والمُدامَلةُ: كالمُداجاة؛ وأَنشد ابن بري لابن الطَّيْفان الدارِمي والطَّيْفانُ أُمُّه: ومَوْلىً كمَوْلى الزِّبْرِقان دَمَلْتُه، كما اندَمَلَتْ ساقٌ يُهاضُ بها الكَسْر ويقال: ادْمُل القومَ أَي اطْوِهم على ما فيهم، ويقال للسِّرْجين الدَّمال لأَن الأَرض تُصْلَح به.

نزز (لسان العرب)
النَّزُّ والنِّزُّ، والكسر أَجود: ما تَحَلَّب من الأَرض من الماء، فارسي معرّب.
وأَنَزَّت الأَرضُ: نبع منها النَّزُّ.
وأَنَزَّت: صارت ذات نَزٍّ وصارت مناقع للنَّزِّ.
ونَزَّتِ الأَرضُ: صارت ذات نَزٍّ.
ونَزَّتْ: تَحَلَّبَ منها النَّزُّ.
وفي حديث الحرث ابن كِلْدَةَ قال لعمر، رضي الله عنه: البلاد الوَبِئةُ ذاتُ الأَنْجالِ والبعوض والنَّزِّ؛ وفي بعض الأَوصاف: أَرض مناقع النَّزِّ حَبُّها لا يُجَزُّ، وقَصَبُها لا يَهْتَزُّ.
وأَرض نازَّة ونَزَّة: ذات نَزٍّ؛ كلتاهما عن اللحياني.
والنَّزُّ والنِّزُّ: السحخيُّ الذَّكيُّ الخفيف؛ وأَنشد: وصاحِبٍ أَبْدَأَ حُلْواً مُزّا في حاجةِ القومِ خُفافاً نِزَّا وأَنشد بيت جرير يهجو البعيث: لَقًى حَمَلَتْه أُمُّه وهي ضَيْفَةٌ، فجاءتْ بِنَزٍّ للضِّيافة أَرْشَما قال: أَراد بالنَّزِّ ههنا خفة الطيش لا خفة الروح والعقل. قال: وأَراد بالنُّزالة (* قوله« واراد بالنزالة» لعل البيت روي بنز للنزالة، فنقل عبارة من شرح عليها، والا فالذي في البيت للضيافة وكذلك في الصحاح نعم رواه شارح القاموس من نزالة ) الماء الذي أَنزله المجامع لأُمه.
وناقة نَزَّةٌ: خفيفة؛ وقوله: عَهْدِي بجنَّاح إِذا ما اهْتَزَّا، وأَذْرَتِ الريحُ تُراباً نَزَّا، أَنْ سَوْفَ يُمْطِيه وما ارْمأَزّا أَي يمضي عليه.
ونَزّاً أَي خفيفاً.
وظَلِيم نَزٌّ: سريع لا يستقر في مكان؛ قال: أَو بَشَكَى وَخْدَ الظَّلِيم النَّزِّ وَخْد: بدل من بَشَكَى أَو منصوب على المصدر.
والمِنَزُّ: الكثير الحركة.
والمِنَزُّ: المَهْدُ مَهْدُ الصبي.
ونَزَّ الظبيُ يَنِزُّ نَزِيزاً: عدا وصَوَّتَ؛ قال ذو الرمة: فلاةٌ يَنِزُّ الظَّبْيُ في جِحَراتِها، نَزِيزَ خِطامِ القوْسِ يُحْذَى بها النَّبْلُ ونَزَّزَه عن كذا أَي نَزَّهه.
وقتلته النَّزَّة أَي الشهوة.
وفي نوادر الأَعراب: فلان نَزِيزٌ أَي شهوان، ويقال: نِزُّ شَرٍّ ونِزازُ شَرٍّ ونَزِيزُ شَرٍّ.

عقر (مقاييس اللغة)

العين والقاف والراء أصلان متباعدٌ ما بينهما، وكلُّ واحد منهما مُطَّرِدٌ في معناه، جامعٌ لمعاني فُروعه. فالأول الجَرْح أو ما يشبه الجَرح من الهَزْم في الشيء.
والثاني دالٌّ على ثباتٍ ودوام.فالأوّل قول الخليل: العَقْرُ كالجَرْح، يقال: عَقَرت الفرسَ، أي كَسَعْتُ قوائمَه بالسَّيف.
وفرسٌ عقير ومعقور.
وخَيلٌ عَقْرَى. قال زياد :
وإذا مررت بقبرِهِ فاعقِرْ به    كُومَ الهِجان وكلَّ طِرفٍ سابحِ

وقال لبيد:
لَمَّا رأى لُبَدُ النُّسُورَ تطايرت    رَفَع القوادمَ كالعقير الأعزلِ

شبَّه النَّسرَ بالفرس المعقور.
وتُعقَر النّاقة حتى تسقط، فإذا سقطت نَحَرَها مستمكناً منها. قال امرؤ القيس:
ويوم عقَرتُ للِعذارى مَطِيَّتي    فيا عجباً لرَحلِها المُتَحمِّلِ

والعَقّار: الذي يعنُف بالإبل لا يرفُق بها في أقتابها فتُدْبِرها.
وعَقَرْتُ ظهر الدابّة: أدبرته. قال ابن امرؤ القيس:
تقول وقد مال الغبيطُ* بنا معاً    عقَرْتَ بعيري يا امرأ القَيس فانزلِ

وقول القائل: عَقَرْتَ بي، أي أطَلتَ حبسي، ليس هذا تلخيصَ الكلام، إنما معناه حَبَسه حتى كأنّه عقر ناقتَه فهو لا يقدِر على السَّير.
وكذلك قول القائل:
قد عقَرتْ بالقوم أمُّ الخزرجِ    إذا مشَت سالت ولم تَدَحرجِ

ويقال تَعقَّر الغَيث: أقام، كأنَّه شيء قد عُقِر فلا يَبْرَح.
ومن الباب: العاقِرُ من النِّساء، وهي التي لا تَحمِل.
وذلك أنّها كالمعقورة.
ونسوةٌ عواقر، والفِعل عَقَرت تَعْقِر عَقْراً، وعقِرت تَعْقَر أحسن . قال الخليل: لأنَّ ذلك شيءٌ ينزل بها من غيرها، وليس هو من فِعلها بنفسها.
وفي الحديث: "عُجُزٌ عُقَّر".قال أبو زيد: عَقَرت المرأةَ وعقِرَتْ، ورجل عاقر، وكان القياس عَقُرت لأنَّه لازم، كقولك: ظرُف وكرُم.وفي المثل: "أعقر من بَغلة".
وقول الشاعر يصف عقاباً:
لها ناهضٌ في الوكر قد مَهَّدت له    كما مهَّدت للبَعْل حسناءُ عاقرُ

وذلك أنَّ العاقرَ أشدُّ تصنُّعاً للزَّوج وأحفى به، لأنَّه [لا] وَلَدَ لها تدُلّ بها، ولا يَشغلُها عنه.ويقولون: لَقِحت الناقة عن عُقْر، أي بعد حِيال، كما يقال عن عُقْمٍ.وممّا حُمِل على هذا قولُهم لدِيةِ فَرْج المرأة عُقر، وذلك إذا غُصِبت.
وهذا ممّا تستعمله العرب في تسمية الشيء باسم الشيء، إذا كانا متقاربَين. فسمِّيَ المهر عُقْراً، لأنَّه يُؤخذ بالعُقْر.
وقولهم: "بيضة العُقْر" اسم لآخِر بيضةٍ تكون من الدَّجاجة فلا تبيضُ بعدها، فتضرب مثلاً لكل شيء لا يكون بعدَه شيءٌ من جِنْسه.قال الخليل: سمعت أعرابياً من أهل الصَّمَّان يقول: كلُّ فُرْجةٍ بين شيئين فهو عَقْر وعُقر، ووضع يدَه على قائمتي المائدة ونحن نتغدَّى فقال: ما بينهما عُقر.
ويقال النخلة تُعْقَر، أي يُقطع رأسها فلا يخرج من ساقها أبداً شيء. فذلك العَقْر، ونخلة عَقِرَة.
ويقال كَلأٌ عقار ، أي يعقِر الإبلَ ويقتُلها.وأمّا قولهم: رفع عقيرتَه، إذا تَغنَّى أو قرأ، فهذا أيضاً من باب المجاورة، وذلك فيما يقال رجلٌ قُطِعت إحدى رجليه فرفَعَها ووضَعَها على الأُخرى وصَرَخ بأعلى صوته، ثمَّ قيل ذلك لكلِّ مَن رفع صوتَه.
والعقيرة هي الرِّجل المعقورة، ولمَّا كان رفْعُ الصَّوت عندها سمِّي الصّوتُ بها.فأمّا قولُهم: ما رأيتُ عقيرةً كفلان، يراد الرَّجُل الشَّريف، فالأصل في ذلك أن يقال للرّجُل القتيل الكبير الخطير: ما رأيتُ كاليوم عَقِيرةً وسْطَ قوم! قال:
إذا الخَيْل أجلى شاؤها فقد    عقر خير من يَعقِره عاقر

قال الخليل: يقال في الشَّتيمة: عَقْراً لـه وجَدْعاً.
ويقال للمرأة حَلْقَى عَقْرى. يقول: عقرها الله، أي عَقَر جسدَها؛ وحَلَقها، أي أصابها بوجعٍ في حلقها.
وقال قوم: تُوصَف بالشُّؤْم، أي إنَّها تَحلِق قَومَها وتعقِرهم.
ويقال عَقَّرْتُ الرّجل، إذا قلتَ له: عَقْرَى حَلْقى .وحُكي عن بعض الأعراب: "ما نتشتُ الرُّقْعة ولا عَقَرتها" أي ولا أتيت عليها.
والرُّقعة: الكلأ المتلبِّد . يقال كلؤُها يُنتَش ولا يُعْقَر.ويقولون: عُقَرة العلم النِّسيان، على وزن تُخَمة، أي إنّه يَعقِره.
وأخلاط الدّواء يقال لها العقاقير، واحدها عَقّار.
وسمّي بذلك لأنّه كأنّه عَقَر الجوف.
ويقال العَقَر: داءٌ يأخذ الإنسان عند الرَّوع فلا يقدرُ أن يَبرحَ، وتُسْلِمُه رجلاه.قال الخليل: سَرْجٌ مِعْقَرٌ، وكلب عَقُور.قال ابن السِّكّيت: كلبٌ عَقُورٌ، وسَرْج عُقَرَةٌ ومِعْقَرٌ . قال البَعيث:ويقال سرج مِعْقَر وعَقّارٌ ومِعْقار.وأمّا الأصل الآخرَ فالعَقْر القصر الذي يكون مُعتَمداً لأهل القرية يلجؤون إليه. قال لبيد:
كعَقْر الهاجريِّ إذِ ابْتناهُ    بأشباهٍ حُذِينَ على مِثالِ

الأشباه: الآجر؛ لأنّها مضروبةٌ على مِثال واحد.قال أبو عُبيد: العَقْر كلُّ بناء مرتفع. قال الخليل: عُقَر الدّار: مَحَلّة القَوم بين الدّار* والحوض، كان هناك بناءٌ أو لم يكن.
وأنشد لأوس بن مَغْراء:
أزمانَ سُقناهمُ عن عُقْر دارِهِم    حتَّى استقرّ وأدناهُم لحَوْرانا

قال: والعُقر أصل كلِّ شيء.
وعُقْرُ الحوض: موقف الإبل إذا وردَتْ. قال ذُو الرُّمّةْ:
بأعقارِه القِردانُ هَزْلَى كأنَّها    نوادِرُ صَيصاء الهَبيدِ المحطّم

يعني أعقار الحَوض.
وقال في عقر الحَوض:
فرماها في فرائِصها    من إزاء الحوض أو عُقُرِه

ويقال للنّاقة التي تَشرب من عُقْر الحوض عَقِرة، وللتي تشرب من إزائه أَزِيَة.ومن الباب عُقر النّار : مجتمع جَمرها. قال:
وفي قَعر الكِنانة مرهفاتٌ    كأنَّ ظُباتِها عُقُر بَعيج

قال الخليل: العَقَار: ضَيعة الرَّجُل، والجمع العَقارات. يقال ليس له دارٌ ولا عَقارٌ. قال ابن الأعرابيّ: العَقار هو المتاع المَصُون، ورجلٌ مُعْقِر: كثير المتاع.قال أبو محمد القُتَيبيّ: العُقَيْرَى اسمٌ مبنيّ من عُقْرِ الدّار، ومنه حديث أم سلمة لعائشة: "سكّني عُقَيراكِ فلا تُصْحِريها "، تريد الْزَمِي بيتَك.ومما شُبّه بالعَقر، وهو القصر، العَقْر: غيمٌ ينشأ من قِبَل العَين فيغشَى عينَ الشمس وما حَولَها. قال حُميد :
فإذا احزأَلَّت في المُناخِ رأيتَها    كالعَقْر أفرَدَه العَماءُ الممطرُ

وقد قيل إنّ الخمر تسمَّى عُقاراً لأنّها عاقرت الدَّنَّ، أي لازمَتْه.
والعاقر من الرَّمل: ما يُنبت شيئاً كأنّه طحينٌ منخول.
وهذا هو الأصل الثاني.وقد بقيت أسماءُ مواضعَ لعلَّها تكون مشتقَّة من بعض ما ذكرناه.من ذلك عَقَارَاء: موضع، قال حميد:
رَكُودُ الحُميّا طَلَّةٌ شاب ماءَها    بها من عَقَارَاء الكُروم رَبيبُ

والعَقْر: موضعٌ ببابل، قتل فيه يزيد بن المهلَّب، يقال لذلك اليوم يومُ العَقْر. قال الطّرِمّاح:
فخَرْتَ بيوم العَقر شرقيَّ بابلٍ    وقد جَبُنت فيه تميم وقَلّتِ

وعَقْرى: ماء . قال:
ألاَ هل أتى سلمى بأنَّ خليلها    على ماء عَقْرى فوق إحدى الرَّواحلِ


الزُّمَّحُ (القاموس المحيط)
الزُّمَّحُ، كقُبَّرٍ: اللَّئيمُ، والضَّعيفُ، والقَصيرُ الدَّميمُ، والأَسْوَدُ القَبيحُ
كالزَّوْمَحِ والزِّمَحْنُ، كسِبَحْلٍ وسِبَحْلَةٍ: السَّيِّئُ الخُلُقِ البَخيلُ.
وكرُمَّانٍ: طائرٌ يأخُذُ الصَّبِيَّ من مَهْدِهِ.
والتَّزْمِيحُ: قَتْلُهُ.
والزَّامِحُ: الدُّمَّلُ، اسمٌ كالكاهلِ.

الوَهْدَةُ (القاموس المحيط)
الوَهْدَةُ: الأرضُ المُنْخَفِضَةُ،
كالوَهْدِ،
ج: أوهُدٌ ووِهادٌ ووُهْدانٌ، والهُوَّةُ في الأرضِ.
وأوْهَدُ، كأَحْمَدَ: يومُ الاثنينِ،
ج: أواهِدُ.
ووهَّدَ الفِراشَ: مَهَّدَهُ.
وتَوَهَّدَ المرأةَ: جامَعَها.
فَصْلُ الهَاء

دحو (مقاييس اللغة)

الدال والحاء والواو أصلٌ واحد يدلُّ على بَسْطٍ وتمهيد. يقال دحا الله الأرضَ يدحُوها دَحْواً، إذا بَسَطَها.
ويقال دحا المطرُ الحَصَى عن وجْه* الأرض.
وهذا لأنّه إذا كان كذا فقد مهّد الأرض.
ويقال للفرَس إذا رمَى بيديه رمْياً، لا يرفع سُنْبُكَه عن الأرض كثيراً: مرّ يدحُو دَحْواً.
ومن الباب أُدْحِيُّ النَّعام: الموضع الذي يُفَرِّخ فيه، أُفْعولٌ مِن دحوت؛ لأنّه يَدْحُوه برِجْله ثم يبيض فيه.
وليس للنّعامة عُشٌّ.

السُّهْدُ (القاموس المحيط)
السُّهْدُ، بالضم: الأَرَقُ، وقد سَهِدَ، كفَرِحَ.
والسُّهُدُ، بضمَّتينِ: القَليلُ النَّوْمِ،
وسَهَّدْتُهُ فهو مُسَهَّدٌ.
وما رأيْتُ منه سَهْدَةً: أمْراً يُعْتَمَدُ عليه منْ كلامٍ أو خَيْرٍ.
وشَيءٌ سَهْدٌ مَهْدٌ: حَسَنٌ.
وهو ذُو سَهْدَةٍ: يَقَظَةٍ، وهو أسْهَدُ رَأياً منكَ.
وغُلامٌ سَهْوَدٌ: غَضٌّ حَدَثٌ، أو طَويلٌ شَديدٌ.
وأسْهَدَتْ بالوَلَدِ: ولَدَتْهُ بِزَحْرَةٍ واحِدَةٍ. (وكأَميرٍ: جَدٌّ لأبي حاتِمِ بنِ حَيَّان).
وسَهْدَدُ: جَبَلٌ، لا يَنْصَرفُ.